الأحد، 12 مارس، 2017

🌴 أول كتاب


🌴 أول كتاب:

أول عمل علمي قمتُ به حين أقمتُ في دبي تأليف رسالة بعنوان: 
(المشقة في البحث عن شقة).
كان ذلك عام 1998م.

وقد عزمتُ الآن على طباعتها.

وأظنها أول رسالة تُؤلّف في هذا المعنى.

وقد قال فيها الأخ الصديق الشيخ محمد عبدالله ابن التمين الشنقيطي (والحال مِنْ بعضه كما يقول أهل مصر):

جادتْ قريحةُ شيخنا في علمه
          بأريج مسكٍ فائقٍ في الروعةِ
يأتي بما يسبي العقولَ يسوقُه
        لطفُ المعاني في جمال القصة
فأزالَ عن قلبي بحُسن بيانه
           همَّ المشقة في طِلابِ الشقةِ

ومما جاء فيها:
سأل الخليفةُ المهديُّ الإمامَ مالك بن أنس في المدينة المنورة: هل لك دار؟
فقال: لا.
فأعطاه ثلاثة آلاف دينار، وقال له: اشترِ لك بها دارا.
فمهّد له بذلك أحسنَ قرار، وأنقذه من همّ الاستئجار.
ومن العجب أنّ إمامَ دار الهجرة لا دار له، أليس هذا مثيراً للوله!


د. عبد الحكيم الأنيس
مجموعة المخطوطات الإسلامية
@almaktutat


السبت، 11 مارس، 2017

نقد طبعة كتاب التحقيق للنووي في الفقه الشافعي طبعة مكتبة دار الفجر- دمشق- الطبعة الأولى ١٤٣٧ تحقيق: قاسم محمد آغا النوري

نقد طبعة كتاب التحقيق للنووي في الفقه الشافعي
طبعة مكتبة دار الفجر- دمشق- الطبعة الأولى ١٤٣٧
تحقيق: قاسم محمد آغا النوري
في ٤٢٤صفحة



الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه ﷺ وبعد:

أهداني عزيزٌ هذا التحقيق الجديد لكتاب: التحقيق للإمام النووي في الفقه الشافعي
فتصفّحته وخرجت ببعض النقاط التي أردت بيانها، وهي:
.
١- ذكر المحقق حفظه الله ص١٨ أنه اعتمد على نسخة واحدة وهي: نسخة أحمد الثالث.
قلت: هذه النسخة ليست من أحمد الثالث بل هي من أياصوفيا، واعتمد المحقق في نسبتها على الخطأ الذي وقع فيه محقّقا الكتاب: علي معوّض وعادل عبدالموجود. وطبع في دار الجيل ١٤١٣هـ
.
٢- ذكر المحقق سلمه الله في ص١٨-١٩ التملكات والأرقام التي على أول لوح في المخطوط، وبالعودة للنسخة وجدت أنها هي المصوَّرة الأزهرية لنسخة أياصوفيا والتي اعتمد عليها محقّقا الطبعة الأولى علي معوض ورفيقه. 
.
٣- وهي أهم نقطة، حيث أنّ المصورّة الأزهرية لنسخة أياصوفيا فيها سقط ٤ ألواح!!، وهي موجودة في نسخة أياصوفيا، وهي حسب ترقيم نسخة أياصوفيا ٢٥-٢٦-٣٤-٦٤.
ومحقّقا طبعة دار الجيل أكملا هذا النقص من نسخة دار الكتب المصرية وهي تامة.
وبالنظر في هذا التحقيق وجدت أنه لا يوجد خرم في العمل؟!؟، فمن أين سدّ المحقق -سلمه الله- هذا النقص الكبير؟!.
.
٤- النقص في الألواح الأربع السابقة يقع في الطبعة الجديدة ما بين:
من صفحة ١٤٩ حتى ١٥٥
من ١٨١ حتى ١٨٦
من ٣٥٤ حتى ٣٥٩
فالمحقق حفظه الله لم يذكر أنه اعتمد غير نسخة أحمد الثالث- حسب وصفه- فبالتأكيد أنه سدّ النقص من طبعة دار الجيل، ولَم يُشر إلى ذلك.!
.
٤- لم يضع المحقق أي صورة للمخطوط الذي اعتمد عليه. 

٥- لم يذكر في تضاعيف التحقيق أي ترقيم لصفحات المخطوط الذي اعتمده. 
.
٦- ذكر المحقق- وفقه الله- في حواشيه عملاً لم أره عند غيره البتّة.!
حيث أنه يذكر فروقًا للنُّسخ الخطية ويرجّح بينها، ويعتمد الراجح عنده في المتن.!!
مع أنه ذكر في المقدمة ص١٨ أنه اعتمد نسخةً واحدةً فقط.!
وهذا منتشر في تضاعيف الكتاب، وتراه في ثاني صفحة من هذا التحقيق ص ٢١ حاشية ٥ و ٦.
.
٧- ممّا سبق ومن خلال النظر في الكتاب، ظهر لي أن هذه الطبعة هي نسخة أخرى لطبعة دار الجيل، ولكن بثوب جديد وإعادة صف لا أكثر، وطبعة دار الجيل أفضل منها. 
.
٨- أثقل المحقق الكتاب بالحواشي الكثيرة التي لا طائل من ورائها وتخالف قصد المؤلف وهو الاختصار. حيث دلّل وعرَّف وشرٓح وأطنب في كثير من المواضع. 
.
٩- المحقق لم يخدم الكتاب بمقدمة تليق به.
.
١٠- ذكر في ص١٦ أنه أضاف في متن الكتاب ماليس منه من كتب الإمام النووي الأخرى.! وهذا غير مقبول، حتى لو وضعه بين معقوفين. 
.
وفق الله المحقق لكل خير وأعانه وسدده على ما يٓستقبل من تحقيقات في قابل أيامه. 
.
وكتب: أبوهشام المحيميد 
١٢-٦-١٤٣٨
مجموعة المخطوطات الإسلامية

أنفس مكتبات المخطوط العربي في العالم من منظور إحصائي بعيد عن الرواية والتخمين

أنفس مكتبات المخطوط العربي في العالم من منظور إحصائي بعيد عن الرواية والتخمين. 

زرتُ يوم الأربعاء ٩ جمادى الآخرة ١٤٣٨هـ مركز جمعة الماجد للتراث والثقافة بدبي، فالتقيت بمديره العام والعالم بالتراث الإسلامي الدكتور المفيد محمد كامل الذي تدرج في هذا المركز العظيم عبر وظائف متعددة؛ لخدمة التراث المخطوط، حتى أصبح مديره العام. وقد سألته عن أنفس مكتبات المخطوط العربي في العالم على مستوى الدول، فقال: تقديري من واقع التجربة ومن خلال فهارس المخطوطات وكم المخطوطات المصورة التي يقتنيها المركز والتي تزيد عن ٨٠٠ ألف مخطوط ، وهو تقييم بإذن الله بعيدًا عن الرواية والتخمين.

وقبل الشروع في بيان أسماء الدول لا بد لنا من توضيح أنّ النفاسة مرتبطة بمعايير النفاسة المتفق عليها كلها بغض النظر عن موضوع المخطوط وليس بعضها بأن يكون الوقوف عند معيار بعينه وعدد محدود من المعايير ، مثلاً نأخذ في الحسبان عدد النسخ المتوافرة منه ، ومدى قرب تاريخ نسخه لزمن المؤلف أو معاصرته له ، وغيرها من المعايير المتفق عليها ...

ولابد من التنويه على كون هذا الإحصاء لا يقف على مكتبة أو مكتبتين في الدولة، بل على مكتباتها ككل (يعني في مصر لا يقف على دار الكتب المصرية والأزهر، بل يعتبر الأوقاف والبلدية وجامعة الإسكندرية وجامعة القاهرة  ورفاعة والأديرة وقصور الثقافة ودور الكتب في المحافظات الإقليمية... إلخ، وعلى هذا قياس بقية الدول).

لذلك نقول بأن أنفس مكتبات المخطوط العربي في الدول؛ ستكون مرتبة كالتالي: 
١- تركيا.
٢- إيران.
٣- الاتحاد السوفيتي (ليس روسيا).
٤- سوريا.
٥- مصر.
٦- المغرب.
٧- المكتبات الأوروبية (ألمانيا، فرنسا، إسبانيا...).
٨- الهند.
٩- اليمن.

كتبها:
إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير

الاثنين، 6 مارس، 2017

تمييز ما يتجدد للحافظ ابن حجر في تصانيفه بالحمرة

تمييز ما يتجدد للحافظ ابن حجر في تصانيفه بالحمرة 

كان في كثير من أوقاته يميز ما يتجدد له في تصانيفه بالحمرة،  لتيسر إلحاقه لمن كتبه قبل.  قاله السخاوي في فتح المغيث 3_ 81

أ. محمود النحال
مجموعة المخطوطات الإسلامية

الجمعة، 3 مارس، 2017

إجازاتُ السّماعات القديمة وإجازاتُ الشّهـادات الحديثة

إجازاتُ السّماعات القديمة

وإجازاتُ الشّهـادات الحديثة



سماعات الكتب وما يصحبها من خطوط المجيزين وكتّاب الطّباق وأسماء الحاضرين رجالا ونساء وأطفالا، ملوكا وسلاطين وأمراء، محدّثين وفقهاء ولغويّين وغيرهم، مع توثيقها بتواريخ دقيقة، وأمكنة عديدة، لهو مظهر من مظاهر الحركة العلميّة التي دأب عليها أعلام المسلمين، ولا يرى نظير ذلك عند سائر الأمم، فضلا من الله ونعمة، والعجب لا يكاد ينقضي من صبر كُتّاب طباق السّماعات من تقييد الحاضرين، بأسمائهم وكناهم وأنسابهم وبلدانهم، والتّنبيه على المتأخّرين، وبيان مقدار أفوات سماعاتهم، وتحديد من أعاد لهم الشّيخ تلك الأفوات، والإشارة للغافلين الذين أخذتهم سنة من النّوم، أو تجاذبوا أطراف الحديث، أو غير ذلك من ملاحظات تدلّ على فطنة كاتب الطّباق، ودوران عينيه على رؤوس السّامعين دوران (( الرّادار اللاّقط )) الذي يسجّل الإشارات، أو يثبّت المخالفات، تماما ككاتب الطّباق لا يهمل مخالفةً صادرةً عن أحد من شهود السّماع، ولأمانته وديانته لا تنفع معه شفاعة المخالفين، إلاّ ما شذّ من التّوسّط لدى الشّيوخ المُسَمِّعين للتّكرّم بإعادة أفوات السّماع ـ وهو شيء لا يحبّذونه للغاية ـ، من أجل كلّ ما سبق وغيره كانت تصحيحاتُ السّماع شهاداتٍ صادقةً تعطي الحقّ لمن كان كبيرا شاهدا أو صغيرا حاضرا أن يروي مستقبلا ما حظي بسماعه على الشّيوخ المُسَمِّعين بالشّرط المعتبر عند أهل الحديث والأثر وغيرهم، وهؤلاء السّامعون يكتفون عادةً بوجود أسمائهم في الطّباق بخطوط العدول من الكتبة، وتصحيحات الشّيوخ في آخرها، وقد يتفضّل الشّيخ فيكتب إجازةً مفردةً أو ملحقة بنسخة السّامع، وتكون بمثابة الشّهادة الخاصّة التي تكرّم بها الشّيخ المسمِّع على الطّالب السّامع.
إنّ شهادات النّجاح التي تسلّم للنّاجحين في عصرنا الحاضر تشير إلى فترة زمنيّة طويلة قضاها الطّالب دارسا متعلّما،

تقييدات السماع وأثرها في كتب التراجم

تقييدات السماع وأثرها في كتب التراجم

فالسماعات في الحقيقة إنَّما هي صورة من الصور التي عرفها العلماء القدامى عن الشهادات العلمية التي تمنح اليوم.

وقد كانت عمدة لكثير من المؤرخين سيما عند ترجيح رواية على أخرى بعد تقويتها بوثائق وخطوط تؤيد ذلك.
ومن هؤلاء المؤرخين العلامة نجم الدين الغزي في كتابه الكواكب السائرة فقد اعتمد فيما ينقله على خطوط المشايخ الذين سبقوه، أو على خط من يوثق به في العلم فقال في ترجمة المحدث السخاوي تلميذ الحافظ ابن حجر:
ورأيت بخط بعض أهل العلم أن السخاوي توفي سنة خمس وتسعين وثمانمائة، وهو خطأ بلا شك، فإني رأيت بخط السخاوي على كتاب «توالي التأنيس بمعالي ابن إدريس الشافعي» للحافظ ابن حجر أنه قرىء عليه في مجالس آخرها يوم الجمعة ثامن شهر المحرم سنة سبع وتسعين وثمانمائة بمنزله من مدرسة السلطان الأشرف قايتباي بمكة المشرفة، ورأيت بخطه أيضاً على الكتاب المذكور أنه قرىء عليه أيضاً بالمدرسة المذكورة في مجالس آخرها يوم الأربعاء ثامن عشر شهر ربيع الأول سنة تسعمائة... الكواكب السائرة (1/ 54).


أ. أبو شذا محمود النحال
مجموعة المخطوطات الإسلامية

تقييدات التملك وأثرها في كتب التراجم

تقييدات التملك وأثرها في كتب التراجم

فإن قيود التملك تتضمن أسماء أعلام كثيرين لا نجد لهم ترجمة أو ذكرا في كتب التراجم المعروفة، وقد يرد اسم علم واحد في تملكات عديدة فيمكن صنع ترجمة له.

وهذه القيود مهمة لمعرفة تاريخ النسخة، وانتقال الكتاب وتاريخ المكتبات وهواة الكتب، إضافة إلى أن بعض هذه  المعلومات قد يضيف إلى معلوماتنا التاريخية إن لم يصححها، وعادة ما تكون مثبتة في صفحة العنوان أو في آخرها أو في أثناء صفحاتها.

فهذا تملك لإبراهيم بن أحمد الزبيري العوامي القرشي القاضي ببني سويف في محرم سنة (995هـ)، وقد أفاد في إثراء ترجمة هذا العلم وتصحيح بعض المعلومات الخاصة بتاريخ وفاته.

فالقيد يفيد بأنه: 
• كان قاضيًا ببني سويف بصعيد مصر
• أنه عاش بعد سنة (995هـ)
• هذا بجانب إعطاء صورة من خطه.
وقد ترجمه الزركلي في الأعلام  (1/ 30) فقال: «الزُّبَيْري
(000 - 991 هـ = 000 - 1583 م)
إبراهيم بن أحمد بن محمد بن إبراهيم، برهان الدين أبو إسحاق، الزبيري العوّامي القرشي. له «بغية العارف على رسالة الوظائف – خ» في النحو». انتهى.
والله أعلم.


أ. أبو شذا محمود النحال
مجموعة المخطوطات الإسلامية